التخطي إلى المحتوى
مسنوداً بالتحالف العربي..الجيش الوطني يستعيد مناطق جديدة قرب مريس بالضالع

بوابة حضرموت / متابعات

تشهد جبهات قتالية عدة بمحافظة الضالع، احتدام معارك عنيفة خلال الأيام الماضية بين قوات الجيش الوطني مسنودة بالتحالف العربي، من جهة ومليشيا الحوثي الانقلابية الموالية لإيران من جهة أخرى، وأسفرت المعارك عن تكبد المليشيا خسائر فادحة في العدة والعتاد.

وأفاد مصدر عسكري، بتجدد المعارك في عدد من المواقع بجبهة مريس شمالي الضالع، وزادت حدة المعارك بالتزامن مع دفع المليشيا بتعزيزات جديدة تجاه الجبهة، وأسفرت المعارك عن استعادة قوات الجيش الوطني، لمواقع كانت تسيطر عليها المليشيا باتجاه قرية الرفقة غربي مريس، مشيرًا إلى سقوط قتلى وجرحى، بصفوف المليشيا، بالإضافة إلى إعطاب قوات الشرعية لعدد من المركبات والآليات العسكرية التابعة للمليشيا الانقلابية.

من جهة أخرى تفقد اللواء علي مقبل محافظ الضالع، معسكرات قوات الجيش الوطني، بالمنطقة وحض القيادات العسكرية على الصمود والثبات في مواجهة المليشيا الانقلابية، موجهًا بتجهيز كتائب عسكرية جديدة لدعم جبهات القتال في المحافظة، وذلك بهدف طرد المليشيا من بعض المناطق التي مازالت تتواجد فيها، معلنًا حالة النفير العام في جميع مديريات المحافظة لدعم جبهة مريس، ودمت وحمك والعود وقعطبة.

فيما لقي ما يقرب من 20 عنصرًا من المليشيا الانقلابية، مصرعهم بكمين محكم نفذته قوات الجيش الوطني في جبهة صرواح، غربي المحافظة، وذلك عقب استدراجهم بعد محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش في جبهة المخدرة، ما أسفر عن مقتل 19 من العناصر واستسلام البقية.

وفي سياق متصل، تشهد جبهات قتالية متفرقة من محافظة تعز مواجهات عنيفة ضد المليشيا المدعومة إيرانيًا، تخللها تصدي قوات الجيش الوطني، مسنودة بالتحالف العربي لعدة هجمات من جانب المليشيا باتجاه موقع الهوبين والشقاق في جبهة الأقروض، مما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الطرفين، أسفرت عن إفشال محاولة  المليشيا وإجبارها على الفرار، بعد سقوط العشرات من القتلى والجرحى في صفوفها.

 

التعليقات